القائمة الرئيسية

الصفحات

شلل الحبل الصوتي وحديث شامل حول الأسباب والأعراض وطرق العلاج

 شلل الحبل الصوتي هو واحدة من الحالات المرضية المرتبطة بالحنجرة وفيها يتم فقدان القدرة على تحريك العضلات التي تتحكم بالحبال الصوتية، وهي حالة تحدث في الإناث بنسبة أكبر من الذكور، وقد تؤثر في كلا الحبلين الصوتيين أو واحد منهما.

شلل الحبل الصوتي
شلل الحبل الصوتي


في هذا المقال أتحدث معك بالتفصيل عن كل ما يخص هذا المرض من حيث أسبابه وأعراضه وطرق العلاج.

أسباب شلل الحبل الصوتي

هناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الشلل في الحبل الصوتي، وتتلخص تلك الأسباب في النقاط التالية:

  • قد ينتج الشلل عن العدوى أو السموم في هذه المنطقة.
  • الأورام في هذا المكان قد تؤدي أيضا إلى هذه المشكلة.
  • اضطرابات الدماغ مثل السكتات الدماغية والأورام والتصلب المتعدد.
  • حدوث ضرر في الأعصاب المتصلة بالحنجرة وينتج هذا الضرر بسبب إصابات الرقبة أو الجراحات في العمودي الفقري أو التسمم العصبي أو العدوى الفيروسية وكذلك الأورام السرطانية وغير السرطانية.
  • هناك بعض حالات شلل الحبل الصوتي التي تكون مجهولة السبب كما يوجد بعض الأسباب النادرة مثل مرض لايم والدفتيريا وغيرها.

هذه هي أهم الأسباب التي تؤدي إلى هذه المشكلة المرضية، وأود التنويه على أن حدوث الشلل في كلا الحبلين الصوتيين يهدد الحياة حيث أنه من الحالات الخطيرة والتي تنتج عادة عن جراحات العمود الفقري والغدة الدرقية.

في الموقع تجد العديد من المقالات المميزة حول أشهر وأهم الأمراض التي تصيب الأنف والأذن والحنجرة، وفيما يلي بعض الروابط التي تنقلك مباشرة إلى أبرز مقالات الحنجرة:

أعراض شلل الحبل الصوتي 

هناك بعض الأعراض التي ترتبط بشلل الحبل الصوتي حيث أنها تؤثر في البلع والكلام والتنفس وتختلف تلك الأعراض ما بين إصابة أحد الحبلين الصوتيين أو كلاهما.

في حالات شلل واحد من الحبلين الصوتيين فإن الحبل الصوتي الآخر ينفتح بشكل كافي وبالتالي لا ينسد المجرى الهوائي في العادة، ولكن يتأثر الصوت بشكل كبير فيصبح خشنا ومبحوحا.

أما في حالات شلل الحبل الصوتي من الجانبين فإن المسافة ما بين الحبلين الصوتيين تكون صغيرة للغاية وبالتالي يكون مجرى التنفس صغير وقد يُصاب المريض بضيق شديد في النفس خاصة بعد ممارسة التمارين الرياضية.

من الأعراض التي ترتبط بالنفس أيضا ظهور أصوات خشنة وعالية مع كل نفس ينفسه المريض، كما أن الصوت يتأثر بعض الشيء حيث تتراجع شدة الصوت.

يتم تشخيص هذا المرض من خلال الطرق التالية:

  1. التاريخ المرضي حيث أن الطبيب يسأل المريض عن تاريخه المرضي لكي يتعرف على سبب حدوث هذه المشكلة، حيث يسأل عن الأمراض المزمنة والأدوية التي يتناولها وغيرها من الأسئلة الأخرى.
  2. الفحوصات الطبية التي يتم من خلالها التعرف على حالة الحبال الصوتية والتوصل للسبب ومن هذه الفحوصات تنظير الحنجرة والتصوير الإشعاعي والتصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي.

علاج شلل الحبل الصوتي

علاج شلل الحبال الصوتية عند الأطفال والكبار يعتمد على الجراحة، وتختلف طريقة الجراحة باختلاف نوع الشلل الموجود سواء شلل في واحد من الحبلين الصوتيين أو كلاهما.

في حالات الشلل في حبل واحد من الحبلين الصوتيين يتم إجراء العملية الجراحي لنقل هذا الحبل إلى مكان آخر يوفر أفضل جودة ممكنة للكلام.

في حالات شلل الحبل الصوتي من الجانبين يكون من الصعب الحفاظ على مجرى الهواء مفتوح، وبالتالي قد يضطر الطبيب لعمل شق جراحي في الجزء الأمامي من الرقبة وهو ما يُسمى بضع القصبة الهوائية.

في الحالات الشديدة قد يتم فصل الحبال الصوتية بشكل دائم وذلك من أجل توسيع مجرى التنفس من خلال عملية جراحية يُطلق عليها arytenoidectomy.

قد يتم علاج شلل الحبال الصوتية بالليزر في بعض الحالات من أجل المساعدة على توسيع المجرى التنفسي وكذلك الحفاظ على جودة جيدة للصوت.

إذا كان لديك أي سؤال آخر بخصوص هذا الموضوع أو أي مرض في تخصص الأنف والأذن والحنجرة فأنا دكتور أحمد عبدالهادي في خدمتكم للرد على جميع الأسئلة، ويسرني تقديم المساعدة في أي وقت، وانتظروا العديد من الخدمات الطبية والمقالات التي تساعدكم كثيرا في فهم هذا التخصص الطبي بشكل كبير.

بقلم الدكتور أحمد عبدالهادي علي.

المصادر:
reaction:

تعليقات